• قبل كم يوم طلب مننا دكتور مادة مهارات اللغة العربية ( ARAB 101) كتابة مقال او موضوع عن موضوع الفعل اللازم والفعل المتعدي
    بصراحة مع قراءتي للمرجع اكتشفت اشياء كتيرة ما كانت اعرفها عن اللغة ( هذا وانا عربي :ui: )

    آيات قرآنية

    أنواع الفعل الثلاثي

    1. نوع يسمى ( المتعدي )

      وهو الذي ينصب بنفسه مفعولاً به أو اثنين أو ثلاثة من غير ان يحتاج إلى مساعدة حرف جر ، أو غيره مما يؤدي إلى تعدية الفعل اللازم مثل : سَمِع – ظَنّ – أعْلَمَ

      في نحو : لما سمعت الخبرَ ظننت الراوي مخطئاً ، لكن الصحف اعلمتنا الخبر صحيحاً .

    2. نوع يسمى ( اللازم ) أو (القاصر)

      الذي ينصب بنتفسه مفعولاً به أو أكثر ، وإنما ينصبه بمعونة حرف جر ، أو غيره مما يؤدي إلى التعدية

      مثل: أسرف – انتهى – قعد

      في نحو : إذا أسرف الأحمق في ماله انتهى أمره إلى الفقر ، وقعد في بيته ملوماً محسوراً

      فكل كلمة من : مال ، فقر ، بيت هي في المعنى – لا في الاصطلاح – مفعول به للفعل.

      ولكن الفعل لم يُوقعْ معناه وأثره عليها مباشرة من غير وسيط ، وانما أوصله ونقله بمساعدة حرف الجر ، فهي في الظاهر مجرورة بحرف الجر ، وهي في المعنى في حكم المفعول به لذلك الفعل.

    3. نوع مسموع

      يستعمل متعدياَ ولازماً ، مثل شكَرَ ، ونَصَح .

    التمييز بين الفعل اللازم والمتعدي

    أراد النحاة تيسير التمييز بين الفعل المتعدي بنفسه والفعل اللازم ، وسهولة تعيين كِليهما ، فوضوعوا لذلك ضابطين يصلح كل منهما لاداء هذه المهمة – في رأيهم – :

    سأذكر أحدهما

    أن يتصل بالعل ضمير كالهاء أو ها ، يعود على اسم سابق غير ظرف وغير مصدر

    وطريقة ذلك : أن يوضع الفعل في جملة تامة ، وقبله اسم جامد ، او مشتق بشرط أن يكون هذا الإسم غير مصدر أو ظرف . وبعد الفعل ضمير يعود على ذلك الاسم المتقدم . فإن صح التركيب واستقام المعنى قالغعل متعد بنفسه ، والا فهو لازم .

    فإذا اردنا أن نتبين حقيقة الفعل ( أخَذ ) من ناحية التعدي واللزوم وضعنا قبله اسماً غير مصدر وغير ظرف وجعلنا بعد الفعل ضميراً يعود على ذلك الاسم ، فنقول: الصحف أخذتها ، فنرى المعنى سليم والتركيب صحيح ( لموافقته الأصول والضوابط اللغوية ) فنحكم بان هذا الفعل متعد ، ينصب المفعول به بنفسه ، إلا إن صار المفعول به نائب فاعل فيرفع.

    عناوين وقواعد للأفعال اللازمة:

    نجح النحاة في وضع عناوين او قواعد تقريبية للأفعال اللازمة يمكن الاعتماد عليه بالرغم من انها لم تنطبق على قليل من الأفعال وصف بالشذوذ ، ونحوه . وأشهر تلك العناوين والقواعد التقريبية الدالة – في الغالب على الأفعال اللازمة:

    1. الأفعال الدالة على صفة تلازم صاحبها ، ولاتكاد تفارقه إلا لسبب قاهر ، وهي الافعال الدالة على السجايا والأوصاف الفطرية ، مثل: شَرُف فلان ، نَبُل – ظَرُف – قَصُرَ – طال والأغلب في هذه الأفعال أن تكون على وزن ( فَعُل)
    2. الأفعال الدالة على أمر عرضي طارئ ، يزول بزوال سببه المؤقت ، كالأفعال في مثل : احمر وجهه – ارتعشت يده
    3. الأفعال الدالة على لون ، او حلية ، أو عيب مثل حَمِر – ابيض – كَحِلَ
    4. الأفعال التي على وزن ( افعَلَلّ ) نحو: اقشعر – ابذعر
    5. الأفعال التي على وزن ( افْعنْلَلَ) نحو: احْرَنجم
    6. الأفعال التي على وزن (فَعِـَل ) بكسر العين أو فتحها نحو : قوِي الرجل
    7. الأفعال التي على وزن : ( انفعّل ) نحو: انبعث وانطلق
    8. الأفعال الدالة على مطاوعة فعل لفعل آخر متعد بنفسه لواحد مثل ( امتد) في ” مددت الحديد الساخن فامتد
    9. الأفعال الرباعية الأصول التي يزاد عليها حرف أو حرفان ، مثل: تدحرج واحرنجم

    سؤال على الطاير في اللغة العربية
    الجمل الآتيه هل هيه صحيحة ام خاطئة ؟

    1. ذهب الطالبات للمدرسة
    2. ذهب الشمس الى الأفق
    3. ماذهبت إلا فاطمة الى المدرسة

    المرجع: كتاب النحو الوافي ج2
    مصدر الصورة فليكر

    Tags: , , ,

   

Recent Comments